منتدى التوجيـــــه التربــــوي العـربي
أهلا ومرحباً بك زائرنا الكريم
يســـــــــعدنا أنضمــــــــــــــــامكم
لمنتدى التوجيه التربوي العربي


منتدى التوجيـــــه التربــــوي العـربي
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» لك الله يايمن
الجمعة يناير 01, 2016 6:51 am من طرف صالح شبيل

» برامج التعليم المفتوح المعتمدة من جامعه عين شمس
الثلاثاء أغسطس 12, 2014 1:41 pm من طرف دينا يحيى

» من أبرزالمؤسسات التربوية والتعليميه وأثرها في تربية الفرد والمجتمع
الإثنين يوليو 28, 2014 8:15 am من طرف killer

» قطوف من حدائق الايمان
الإثنين يوليو 28, 2014 8:15 am من طرف killer

» التمويه و التخفي عند الحيوانات
الإثنين يوليو 28, 2014 8:15 am من طرف killer

» خواطر علمية حول قواعد الصحة في الطعام والشراب
الإثنين يوليو 28, 2014 8:14 am من طرف killer

» خطر كتمان العلم وفضل التعليم وما قيل في أخذ الأجر عليه
الإثنين يوليو 28, 2014 8:13 am من طرف killer

» ثلاجات تبريد وتجميد للايجار بجميع الدول
الإثنين يوليو 28, 2014 8:13 am من طرف killer

» أهم وسائل رعاية الموهوبين في البرامج التعليمية
الإثنين يوليو 28, 2014 8:13 am من طرف killer


شاطر | 
 

 العناصر الرئيسة في دفتر التحضير

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
صالح شبيل
Admin
avatar

عدد المساهمات : 508
تاريخ التسجيل : 07/02/2013
العمر : 40
الموقع : منتدى التوجيه التربوي العربي

مُساهمةموضوع: العناصر الرئيسة في دفتر التحضير   السبت فبراير 09, 2013 12:21 pm

العناصر الرئيسة في دفتر التحضير لمادة القرآن الكريمالعناصر الرئيسية في دفتر التحضير لمادة القرآن الكريم
من المسلمات أن المعلم ليس الوحيد الذي يعد ويخطط لعمله ، فالتخطيط من ألزم الأمور لإنجاح أي عمل ، ولكنه للمعلم أكثر لزوماً ، فالإعداد معناه وضع إطار ودليل للعمل ، إن دفتر التحضير هو رفيق المعلم الصامت الدائم .والإسلام دين يهتم بالقلب والقالب ويهتم بالجوهر والمخبر.والإنسان مسؤول عن عمله وعن كل ما يتعلق بعمله .

فوائد إعداد وتحضير الدرس:
1- حافز للمعلم للتفكير في الدرس والتجهيز والاستعداد له نفسياً وعلمياً وكتابياًً.
2- يحدد ويوضح ويرتب العناصر التي يتكون منها أي درس ويذكر المعلم بها .
3- يجعل المعلم أكثرتنظيماً ودقة ، ومعرفة بالسلبيات والإيجابيات .
4- يحدد ما يحتاج إليه كل عنصر من : زمن مناسب ، فقرات ، خطوات ، معلومات ، وسائل ...
5- سجل يوضح للمعلم ولغيره سير العمل وطريقته ، وهو مرآة تعكس جهد ونشاط المعلم .
ولقد أصبح التربويون يفضلون أن يكون التحضير افقياً وليس عمودياً لأنه أكثر ترابطاً وأوضح لتحقيق الأهداف .

أولاً : الأهداف .
يقول الله سبحانه وتعالى ( وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون ) فالحكمة والهدف والغاية أساس مهم لكل عمل .
وتتكون الأهداف السلوكية من نوعين :-
1- أهداف عامة : ويكتفي المعلم بكتابتها مرة واحدة في أول الدفتر ، وتتكون من الأهداف العامة للمادة والتي تفترض أن تغطي المادة نفسها لكل العام الدراسي ، مثل : ربط الطالب بكتاب الله تعالى علماً وعملاً وتدبراً ، تقويم سلوك الطلبة من خلال الآيات ، التلاوة الصحيحة السليمة المجودة لكتاب الله ، الخشوع عند القراءة ، إلى غير ذلك من الأهداف العامة للمادة .وأصبحت الأهداف تطبع بالتفصيل في بداية كثير من دفاتر التحضير .
أهداف خاصة وتشمل الأنواع الثلاثة للهدف السلوكي لمقرر الحصة ذاتها فقط من الآيات : ( أن يذكر الطالب الأحكام والموضوعات في الدرس ( معرفي ) ، بالإضافة إلى الشعور والوجدان أي يتأثر الطالب بمفاهيم ومعاني وموضوعات تلك الآيات ( وجداني ) ، بالإضافة إلى حفظ وتلاوة الآيات والتطبيق لها في واقع حياته المعاصرة ( مهاري ) ، ومن المهم جداً الاهتمام بالهدف الوجداني لزيادة الفهم والإيمان ، وكذلك الاهتمام بالهدف المهاري لربط الدين بالحباة ولبيان صلاحية الدين لكل زمان ولكل مكان ، حيث أن كثير من المعلمين يهتم فقط بالحفظ والتذكر من الأهداف المعرفية .
فعليه الاهتمام بالأهداف أثناء التمهيد وأثناء العرض وأثناء التطبيق وفي الواجب .

ثانياً : المقدمة أو التمهيد :- وغالباً تتكون من الآتي :
1-ربط الدرس الحالي بالدرس السابق إما بكلمة عامة عنه ، أو من خلال بعض الأسئلة عنه .
2-الاستعداد للدرس الجديد بإعطاء بعض ملامح عنه ومن الممكن أن يكون بإلقاء بعض الأسئلة عنه .

ثالثاً : العرض ( أو سير الدرس أو الأنشطة أو الاجراءات) :-
ولعل العرض هو الركيزة الأساسية التي تقوم عليها الحصة ، فالعرض هو مزيج من 1- أداء المعلم وطريقته . 2- الأسئلة العلمية أو المادة العلمية ، وليس أحدهما فقط .
فعندما يدخل المدرس إلى الفصل يستحسن أن يقوم بعمل الخطوات التالية :
1 - المقدمة أو التمهيد بمراجعة الدرس السابق أو الاستعداد للدرس الجديد .ثم يسأل الطلبة عما إذا كانوا قد قرأوا الدرس الجديد ، ويشجعهم ويحثهم على التحضير المسبق والاستماع إلى الأشرطة . 2 - يقرأ الآيات المقررة قراءة نموذجية ، وإن كانت الآيات طويلة فعليه تقسيمها ، بل وتجزئة الآية والكلمة الواحدة ، وعدم قراءة كامل الآيات دفعة واحدة .
3 - يركز على الكلمات المهمة في النطق والقراءة والغريبة عليهم أثناء القراءة . 3- استخدام الوسائل 0
4 - يطلب من الطلبة الممتازين إعادة القراءة ، ثم بقية الفصل ، وليركز على الطلبة الضعاف ، وليكثر من قراءة الطلبة فهي مدعاة للفهم والحفظ ، وليتجنب القراءة الجماعية ، فإن كان لابد فليستعمل الطريقة الزمرية في المرحلة الابتدائية فقط ، وهي تقسيم الفصل إلى صفوف ، ويسميها بأسماء السلف الصالح ، وليجعل بينها تنافساً ، وليهتم بالكلمات المهمة بأنواعها الثلاثة ( المعنى ، النطق ، الكتابة ) .

رابعاً : الوسائل وأهمها :
1_ السبورة والطباشير الملون . 2_ الراديو والمسجل . 3_ المصاحف .4 _ البطاقات الورقية والشرائح ( وبالذات للكلمات صعبة النطق ) . 5_ غرفة قرآن كريم ، فإن تنفيذ حصة القرآن الكريم في غرفة خاصة أولى ، فان لم يوجد فيشترك في أي غرفة لنشاط آخر ، فلا بد أن تكون حصة القرآن خارج الفصل ولا تكون في المسجد لعدم توفر الإمكانيات اللازمة لذلك ولعدم انضباط وتركيز الطلبة فيه .6- الأحهزة الحديثة كالحاسب .

خامساً : التطبيق :-
وهو التأكد من استيعاب الطلبة وقراءتهم للآيات قراءة سليمة ومجودة ، فالتجويد التلقيني لا بد منه لجميع الصفوف .
ومن المهم جداً التركيز على الطلبة الضعاف ، وتقديمهم إلى المقدمة .

أما في حصة الغيب فعندما يسمع المعلم لأحد الطلبة فيستحسن أن يوجه المعلم باقي الطلبة لاستغلال الوقت بأن يذاكروا ويسمعوا لبعضهم ريثما يأتي أوان التسميع لهم .
وليبتعد المعلم عن طريقة الترتيب بل يستخدم طريقة الاختيار الفجائي ، ومن المفيد مشاركة الطلبة في إصلاح أخطائهم بأنفسهم على السبورة ، ولو بواقع طالب واحد في الحصة . والإكثار من القراءة يساعد الطلبة على الفهم والحفظ .

ومن المهم جداً
تشجيعهم بكلمات الثناء المباركة ( بارك الله فيك ، وفقك الله ... ) فهذا عبادة لله ، ودعاء من المعلم لأبنائه الطلبة ، وطريقة مثلى لرفع مستواهم ، وتعويدهم على عادة إسلامية مباركة , وكذلك يشجعهم بكل أنواع التشجيع ، على أن يراعي في الثناء مايلي : 1- التنوع ، فلا يلتزم نوعاً محدداً بشكل دائم . 2- الحرارة والصدق ليكون أبلغ في التأثير .

سادساً : الفاصل المنشط :-
ويكون في حصة التلاوة في منتصف قراءة الطلبة ، بأن يطلب المعلم منهم قفل المصاحف والانتباه له ، فيورد لهم أي فاصل منشط لأبعاد الملل مثل : سبب النزول أو قصة هادفة ، وغالباً ما يرتبط بالآيات الكريمة ومعانيها وموضوعاتها ، ولا يزيد الفاصل المنشط عن ثلاث دقائق ، ولا يكون فيه شرح ولا وعظ.

سابعاً : الواجب :-
وهو الآيات الكريمات المطلوب الاهتمام بها في المنزل ، سواء كان المطلوب 1- حفظها 2- أو قراءتها وفهمها 3- أو كان المطلوب استخراج فوائد منها 4-أو استخراج الأحكام التجويدية 5- أو كان المطلوب التحضير المسبق للدرس القادم . وذلك عن طريق سماع الأشرطة أو معلم حلقة التحفيظ أو الأمام أو القراءة في البيت . ومن المستحسن إذا ضم المعلم مواد الدين كلها في دفتر واحد إن يفصل بينها . وفق الله الجميع لخدمة كتابه الكريم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://salehshapil.alamontada.com
 
العناصر الرئيسة في دفتر التحضير
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى التوجيـــــه التربــــوي العـربي :: الفئة الأولى :: التنمية المهنية للمعلم-
انتقل الى: