منتدى التوجيـــــه التربــــوي العـربي
أهلا ومرحباً بك زائرنا الكريم
يســـــــــعدنا أنضمــــــــــــــــامكم
لمنتدى التوجيه التربوي العربي


منتدى التوجيـــــه التربــــوي العـربي
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» لك الله يايمن
الجمعة يناير 01, 2016 6:51 am من طرف صالح شبيل

» برامج التعليم المفتوح المعتمدة من جامعه عين شمس
الثلاثاء أغسطس 12, 2014 1:41 pm من طرف دينا يحيى

» من أبرزالمؤسسات التربوية والتعليميه وأثرها في تربية الفرد والمجتمع
الإثنين يوليو 28, 2014 8:15 am من طرف killer

» قطوف من حدائق الايمان
الإثنين يوليو 28, 2014 8:15 am من طرف killer

» التمويه و التخفي عند الحيوانات
الإثنين يوليو 28, 2014 8:15 am من طرف killer

» خواطر علمية حول قواعد الصحة في الطعام والشراب
الإثنين يوليو 28, 2014 8:14 am من طرف killer

» خطر كتمان العلم وفضل التعليم وما قيل في أخذ الأجر عليه
الإثنين يوليو 28, 2014 8:13 am من طرف killer

» ثلاجات تبريد وتجميد للايجار بجميع الدول
الإثنين يوليو 28, 2014 8:13 am من طرف killer

» أهم وسائل رعاية الموهوبين في البرامج التعليمية
الإثنين يوليو 28, 2014 8:13 am من طرف killer


شاطر | 
 

 مِنهُن و مِنهُن ..!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
صالح شبيل
Admin
avatar

عدد المساهمات : 508
تاريخ التسجيل : 07/02/2013
العمر : 39
الموقع : منتدى التوجيه التربوي العربي

مُساهمةموضوع: مِنهُن و مِنهُن ..!   الإثنين فبراير 18, 2013 1:01 pm

مِنهُن و مِنهُن ..!

لا شكّ أن الحياة رجل وامرأة ، فهما جناحان يرفرف كلاهما في آن واحد ليستقيم جسم الطائر ويحلق كيف ما شاء بدون أي عناء ، وكلّما كان التناسق والتوافق بين حركاتهما أكبر كلّما كان التحليق موفقا وجميلا بلا أدنى شك ،إذ إن نواميس الكون تدل على اكتمال أحدهما بالآخر.
غير أنّ كلماتنا هذه المرّة تخاطب بالذّات الركن المرن و العماد المتين في حياة الإنسان ويتحدث عن سر ذلك المخلوق الذي إن تحرك للإصلاح أثار زلزالا مدمرًا على أركان الفساد وزعزع كيانه ، وأحدث ثورة نورها يعم العالم أجمع غير أنه إن فسد أفسد الجميع إلا من رحم ربّنا.
فلا تستوي حياة المرأة دون الرّجل والعكس صحيح.
وتصرفات المرأة هي كالجناح و الريش الجميل للطائر ، فإن كانت مستقيمة الخصال غطت جميع الجسم وسترته من العيوب ومن الحرّ والقرّ وحافظت على اتّزانه ، وأمّا إن رأت أن الجسم يستطيع الطيران بجناح واحد لجهل أو لكِبر واستعلاء منها، فقد هلكت و أهلكت من معها..
وهكذا، يمكننا القول أن المرأة في شخصها ومكنونها و جوهر وجودها لا تخرج عن أنواع أربعة : فمن النساء الفاسدة التي لا رجاء ولا أمل من نصحها لأنها مغرورة بجمال أو مال أو جاه ، وترى في نفسها الحقّ كلّه لا غير، وأن ما عداها مجرد خدم وأتباع لها و لأمثالها .
ومن النساء الصالحة لنفسها فلا يهمها أن فسد غيرها ، وتمتاز بالأنانية والانطواء على نفسها، مما يفقدها الثبات في كثير من الأحيان، فهي لا تستطيع السيطرة على تصرفاتها، فتهتز شخصيتها لتعيش في تذبذب غالبًا ، فلا هي من هؤلاء ولا من هؤلاء.
ومن النساء من تقوم على رعاية وتربية أسرتها تربية صالحة ، وتقوم بدورها في حدود ما تستطيع ، ونطاق تحركها يبقى ضيقا بالنظر إلى الفساد المنتشر في المجتمع.
وأما الرابعة فصاحبة الحظ الوفير لأنها فريدة من نوعها أو تكاد تكون، و تعادل في مجهودها ما شاء الله من مجهود النساء والرجال ، وهي المرأة التي تسعى لنصح الأمّة وإحياء السّنة وكشف الغّمة ورفع الهمّة لدى الكثير ممن ضعف الإيمان .
فهي إذن حالة نادرة لكنها موجودة على أرض الواقع، ولا يليق في وصفها سوى الطاهرة المتطهرة المتمسكة بتعاليم دينها ، المتماسكة حسب توازنات الواقع ، السالمة من الفتن بفضل الله ، السليمة الأفكار والحكم ، لسانها رطب ، نظرتها، ابتسامتها، كلامها، تصرفها، حوارها، جوارها، حركاتها، نصحها، إرشادها، فرحها، وحتى حزنها، كل ذلك عذب كالماء الصافي الذي يجري في الأنحاء ليزيد الحياة عذوبة وحسنا ، فأينما حل نفع وأينما وقع أصاب الحل لصاحب الهّم .
فلسان حالها يقول : يا دنيا مهما كان الجور كبيرا فلن أبرح مكاني هذا ولن أفرط في مكانتي ولن أترك صلابتي ولن تعبث بي رياح الفساد ، بل ولن أكتفي بالدفاع والتموضع الجيّد ، بل سأهاجم أوكار الفساد في باطني ، وسأرهق أعوانه بين زميلاتي وسأدعو الآخرين للارتواء بماء الإيمان الدافئ البارد ، سأدعوهن لدفء الحصانة وذكر الله مهما كانت القساوة والضريبة ، و سأدعوهن لبرودة الأعصاب عند اشتداد الهرج وهيجان البركان ، وسأكون بمثابة الماء الذي يطفئ نيران الفساد ويرتوي به العطشى ويسقى به نبات الأرض لتنموا الأزهار والورود جنبا إلى جنب مع الأشجار و النخيل. وكلّ هذا بفضل ربّي الذي وفّقني لهذا وأيّدني بالصّمود أمام الأعاصير وثبّتني على الحقّ مهما كانت المغريات.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://salehshapil.alamontada.com
 
مِنهُن و مِنهُن ..!
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى التوجيـــــه التربــــوي العـربي :: الفئة الأولى :: إسلاميــــــــات-
انتقل الى: