منتدى التوجيـــــه التربــــوي العـربي
أهلا ومرحباً بك زائرنا الكريم
يســـــــــعدنا أنضمــــــــــــــــامكم
لمنتدى التوجيه التربوي العربي


منتدى التوجيـــــه التربــــوي العـربي
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» لك الله يايمن
الجمعة يناير 01, 2016 6:51 am من طرف صالح شبيل

» برامج التعليم المفتوح المعتمدة من جامعه عين شمس
الثلاثاء أغسطس 12, 2014 1:41 pm من طرف دينا يحيى

» من أبرزالمؤسسات التربوية والتعليميه وأثرها في تربية الفرد والمجتمع
الإثنين يوليو 28, 2014 8:15 am من طرف killer

» قطوف من حدائق الايمان
الإثنين يوليو 28, 2014 8:15 am من طرف killer

» التمويه و التخفي عند الحيوانات
الإثنين يوليو 28, 2014 8:15 am من طرف killer

» خواطر علمية حول قواعد الصحة في الطعام والشراب
الإثنين يوليو 28, 2014 8:14 am من طرف killer

» خطر كتمان العلم وفضل التعليم وما قيل في أخذ الأجر عليه
الإثنين يوليو 28, 2014 8:13 am من طرف killer

» ثلاجات تبريد وتجميد للايجار بجميع الدول
الإثنين يوليو 28, 2014 8:13 am من طرف killer

» أهم وسائل رعاية الموهوبين في البرامج التعليمية
الإثنين يوليو 28, 2014 8:13 am من طرف killer


شاطر | 
 

 سر الانتصار على الهموم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
صالح شبيل
Admin


عدد المساهمات : 508
تاريخ التسجيل : 07/02/2013
العمر : 39
الموقع : منتدى التوجيه التربوي العربي

مُساهمةموضوع: سر الانتصار على الهموم   السبت فبراير 09, 2013 8:54 am

(سر الانتصار على الهموم)

إن من أكبر الأخطاء التي يقع فيها الإنسان أن ينوء في حاضره بأعباء غده ومستقبله ولا يعيش في حدود يومه ويطلق العنان للتفكير في مستقبله وغده فسرعان ما تمتلكه الوساوس والأوهام من هذا التفكير الذي لا حدود له فتجتمع عليه الهموم وتجثم على صدره لأن استعجال الأزمات والعوائق التي لم تحل به أو لم يحن وقتها إفلاس في الفكر وحمق كبير، وغالبا ًما يكون ذلك تجسيداً لأوهام ووساوس خلقها التشاؤم، وإن كان المرء محقاً فيما يتوقع مستقبلاً فإن ذلك إفساد لحاضره وتكديرٌ لصفو يومهْ وأما من هداه الله للعيش في حدود يومه فهو لا ريب امتثال لأمر الحبيب محمد - صلى الله عليه وسلم - (من أصبح منكم آمناً في سربه، معافى في بدنه عنده قوت يومه فكأنما حيزت له الدنيا بحذافيرها) وجدير بالمسلم أن يستفتح يومه باعتباره عالماً مستقلاً بما يحويه من زمان ومكان.

وهذا منهج شرعي فقد روي أن إبراهيم الخليل - عليه الصلاة السلام - كان يدعو كل صباح (اللهم هذا خلق جديد فافتحه علي بطاعتك واختمه لي بمغفرتك ورضوانك، وارزقني فيه حسنة تقبلها مني وزكها وضعّفها لي، وما عملت من سيئة فاغفرها لي، إنك غفور رحيم ودود كريم)

وروي عنه - عليه السلام - أنه قال : (من دعا بهذا الدعاء إذا أصبح فقد أدى شكر يومه)

وفي الهدي النبوي لفتة واضحة إلى تجزئة الحياة، واستقبال كل جزء منها بسخاوة نفس وعزم وإصرار فقد كان - صلى الله عليه وسلم - إذا أصبح يقول : (أصبحنا وأصبح الملك لله والحمد لله ....) وإذا أمسى يقول : (أمسينا وأمسى الملك لله ...)

فهلمّ أيها الأخ المبارك إلى التفاؤل، وطرح هموم الغد، واستغلال يومك، وما بين يدك ولو كان قليلاً فهذا هو سر الانتصار على كل الظروف القاسية وطرح القلق والهموم فيما هو آت وادع الله أن يعينك على يومك ويكفيك شر غدك.

ورحم الله القائل :

ســهرتْ أعـينٌ ونامـتْ عيـونُ في أمــورٍ تكـون أولا تكـون

إن رباً كفاك بالأمسِ ما كان سيكفيك في غدٍ ما يكون
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://salehshapil.alamontada.com
 
سر الانتصار على الهموم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى التوجيـــــه التربــــوي العـربي :: الفئة الأولى :: موضوعات تهمـــــــــك-
انتقل الى: